وصفات طبخ

الصداع – أنواعه وأسبابه وأهم العقاقير الطبية والطرق الطبيعية لعلاج الصداع

الصداع من أكثر الأمراض المزعجة التى تصيب معظم الناس وله الكثير من الأسباب والأعراض المختلفة، وهو عبارة عن إصابة الرأس أو الرقبة بألم تختلف حدته ومكان إصابته من سبب إلي أخر وفي بعض الأحيان يكون ألم الصداع محتمل أو طفيف وأحيان أخرى يكون الألم لا يحتمل وتختلف أماكن الإصابة بالصداع فى أى منطقة فى الرأس إلى الإشارة بالإصابه بمرض معين، وقد يكون سبب الإصابة بالصداع  غير مرضى فمن الممكن أن يأتى نتيجة لنمط حياة خاطئ مثل النوم الغير منتظم أو الإرهاق الزائد أو غيرهم من الأسباب.

ومن الممكن أن يكون السبب فى الصداع الإصابة بمرض معين لذا لا ينبغى علينا عند الإصابة المتكررة بالصداع الإكتفاء بتناول العقاقير المسكنة للألام فقط بل يجب الذهاب إلى الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة لتبين ما إذا كان الصداع نتيجة الإصابة بأى مرض وفى هذه الحالة نبدأ فى علاج السبب حتى ينتهى ألم الصداع أو إذا كان بسبب إرهاق أو نوم غير منظم وغيرها من أنماط الحياة الخاطئة نتغلب على ذلك بالقيام بإتباع نظام حياة صحى لتجاوز الإصابة بالصداع وغيره من الأعراض المزعجة والمؤلمة.

وسوف نتعرف فى هذا المقال على أنواع الصداع وأسباب الصداع وأهم العقاقير الطبية المسكنة لآلام الصداع وأهم الطرق الطبيعية لعلاجه وماذا نفعل لتجنب الإصابة بالصداع.

أنواع الصداع:

للصداع العديد من الأنواع المختلفة ومنهم:

الصداع الناتج عن العين:

وهو ألم فى منطقة الرأس الامامية وأخر العين وفى الغالب يكون ألم بسيط ويأخذ بعض الوقت حتى تهدء العين وينتهى، ومن أهم الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بالصداع المشاكل الخاصة بالعين ومنها الإرهاق الزائد للعين عن طريق التعرض للإضاءة القوية أو الإضاءة الخافتة فكلاهما يسببون الإرهاق الشديد للعين ومن ثم الإصابة بالصداع ومن أهم الأسباب التى تؤدى لإرهاق العين والصداع الناتج عن الجلوس لوقت كثير أمام الهاتف أو الحاسوب أو القراءة والتركيز فى شئ معين لوقت طويل.

الصداع الناتج عن التوتر:

وهو الشعور بالألم فى معظم الرأس وتختلف حدته من الشعور بألم شديد أو ألم محتمل، وفى الغالب ما يأخذ بعض الوقت وينتهي ويأتى نتيجة التوتر العصبي والتعرض للإرهاق الشديد مما يسبب الإصابة بالصداع وأحيانا يصاحبه ألم في الكتفين والرقبة.

الصداع الناتج عن التهابات الجيوب الأنفية:

وهو ألم يأتى فى مناطق مختلفة من الرأس نتيجة التهابات في الجيوب الأنفية الناتجة عن الإصابة بالإنفلونزا ويأخذ بعض الوقت وينتهى.

الصداع الناتج عن إرتفاع فى درجة الحرارة:

ألم يأتى غالبا فى مقدمة الرأس أو منطقة منتصف الرأس ويأتى نتيجة للإرتفاع فى درجة حرارة الجسم وينتهي بمجرد أن تنخفض درجة الحرارة.

الصداع المزمن:

وهو ألم متكرر فى مختلف مناطق الرأس ويعد من أخطر أنواع الصداع والذي يتوجب الذهاب لاستشارة الطبيب فورا لمعرفة أسبابه وكيفية علاجه.

الصداع النصفى:

وهو ألم مزمن يأتى فى مناطق مختلفة من الرأس في بعض الأحيان يصيب جوانب الرأس وفى أحيان أخرى يصيب منطقة منتصف الرأس وفى الغالب يكون أم شديد لا يحتمل وقد يصاحب هذا النوع من الصداع حدوث قئ أو الشعور بالدوخة والغثيان وغالبا ما يستمر الشعور بالصداع النصفى من ثلاث أيام إلى أسبوع.

الصداع الناتج عن الإمساك:

يعد الإمساك أحد الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بالصداع وهو ألم يأتى فى مناطق مختلفة من الرأس وفى الغالب فهو ألم بسيط وفى بعض الأحيان يصاحبه التقلب المزاجي والنفور من تناول الطعام وينتهى مع التخلص من الإمساك أو يأخذ بضعة ساعات وينتهى.

الصداع الناتج عن المخ:

وهو ألم في الرأس تختلف حدته يكون شديد عند الإستيقاظ صباحا ويبدأ في الانخفاض مع الوقت، ويأتى هذا النوع من الصداع عن طريق وجود مشكلة فى المخ ومنها الإصابة بالأورام ويصاحبه فى الغالب الغثيان والقيء.

الصداع الناتج عن الاختلال النفسي:

وهو الشعور بالألم فى مناطق مختلفة فى الرأس فى بعض الأحيان يصيب مؤخرة الرأس وأحيان أخرى يصيب منطقة وسط الرأس أو جانبى الرأس وتختلف حدته من شخص إلى أخر، ويحدث هذا النوع من الصداع نتيجة التعرض للضغط العصبى أو الإضطراب النفسى.

 

أسباب الصداع:

عند الإصابة بالصداع لا يعرف سبب واحد محدد ولكن تختلف الأسباب التى ينتج عنها الإصابة بالصداع ومن أهم هذه الأسباب.

  • إصابة الجسم بالجفاف.
  • التهابات الأوعية الدموية
  • عدم الانتظام فى النوم.
  • الإكثار من تناول العقاقير المسكنة وغيرها.
  • التعرض للإرهاق الشديد.
  • إضطراب الهرمونات.
  • عدم تناول الطعام لفترات طويلة.
  • التعرض للأصوات المرتفعة والضوضاء.
  • إلتهابات الجيوب الأنفية.
  • تيبس العضلات.
  • آلام الأسنان.
  • التعرض للأضواء المرتفعة أو الخافتة لوقت طويل.

 

أهم العقاقير المعالجة للصداع:

هناك الكثير من العقاقير المعالجة لألام الصدام ومنهم.

  1. عقار كافيين.
  2. عقار بنادول.
  3. عقار أسبرين.
  4. عقار باراسيتامول.
  5. عقار إرجوتامين.
  6. عقار ايبوبروفين.

 

أهم الطرق الطبيعية لعلاج الصداع:

يوجد عدة طرق طبيعية تعمل على التخلص من ألام الصداع ومن أهم هذه الطرق.

القيام بتدليك الرأس والرقبة بحركة دائرية يعمل على تهدئة ألام الصداع تدريجيا حتى التخلص منه تماما.

تناول الطعام بشكل منتظم وصحي  عدم تناول الطعام بشكل صحى وتناوله على فترات طويلة من الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بالصداع لذا فا للتغلب علي الصداع يجب الحرص على تناول الطعام بشكل صحى.

تناول الماء بالكمية المناسبة تناول المياه على الأقل ثمانية أكواب يوميا يقى الجسم من الجفاف وبالتالى يحمى الجسم من الإصابة بالصداع.

عمل كمادات على الأماكن المصابة بالصداع  من الوسائل التي تعالج آلام الصداع عمل كمادات ماء مكان الإصابة بالألم مما يعمل على تهدئة الألم والتخلص من الصداع.

النوم بشكل منظم إعطاء الجسم الراحة والاسترخاء والنوم عدد ساعات كافي يساعد فى التخلص من ألام الصداع.

تناول الزنجبيل إن الزنجبيل من أكثر الأعشاب المهدئة للألم وعند الشعور بالصداع إحرص على تناول مشروب الزنجبيل فهو مسكن ومهدئ قوي للألم.

 

ماذا نفعل لتجنب الإصابة بالصداع:

 

– الانتظام فى ممارسة الرياضة ساعة على الأقل يوميا.

– تجنب التعرض للضوء المرتفع أو الخافت لفترات طويلة.

– الجلوس بشكل صحيح لعدم إجهاد منطقة الرقبة.

– تجنب التعرض للضغط النفسي والتوتر.

– التنفس بشكل منتظم.

– تناول الطعام بشكل صحي ومنتظم.

– عدم الإكثار من تناول العقاقير المسكنة.

 

بعد أن تعرفنا على أنواع الصداع وطرق علاجه المختلفة وكيفية الوقاية من الإصابة به فيجب الحذر فالإصابة بالصداع في بعض الأحيان تكون مؤشر خطر جدا ولا يقتصر علاجه على قرصين من الأسبرين للتغلب عليه، ليس كل أنواع الصداع يمكننا التغلب عليها فى المنزل عن طريق المسكنات أو عن طريق بعض الطرق الطبيعية فمثلا عند تكرار الصداع بصفة مستمرة هذه علامة على وجود مشكلة لأن سببه حينها يكون غير معلوم لذا عند تكرار الإصابة بالصداع بشكل منتظم أو الإصابة بالصداع بشكل مفاجئ والشعور بألم شديد لا يحتمل أو التزايد فى الشعور بألم الصداع كل هذه الأعراض يجب فورا عند الشعور بها التوجه للطبيب.

التخطي إلى شريط الأدوات