التحقق: 91e34a181b5ff503
وصفات طبخ

اهم فوائد الميرمية للتنحيف

فوائد شرب الميرمية على الريق
فوائد واضرار المراميه للتخسيس الميرمية لحرق الدهون الميرمية قبل النوم الزنجبيل والميرمية للتنحيف تجربتي مع الميرمية للتنحيف تجارب الميرمية للتنحيف الميرمية للتنحيف البطن
فوائد الميرمية تعتبر نوع من أنواع النباتات التي تنتمي لفصيلة الشفويات من جنس الفصعين، وهي من النباتات المعمّرة دائمة الخضرة، ويصل ارتفاعها إلى متر واحد تقريباً. تتميّز الميرمية بلون أزهارها الزرقاء أو الأرجوانية، وسيقانها الخشبية، وأوراقها رماديّة اللون، وينتشر على سطحها الزغب، وتُطلق عليها عدد من المسميات، ومنها؛ العيزفان، ولسان الإيل، والفاقس، والسالمية، والناعمة، وحكيم الحديقة وغيرها من المسميات الاخري

فوائد الميرمية تعتبر نوع من أنواع النباتات التي تنتمي لفصيلة الشفويات من جنس الفصعين، وهي من النباتات المعمّرة دائمة الخضرة، ويصل ارتفاعها إلى متر واحد تقريباً. تتميّز الميرمية بلون أزهارها الزرقاء أو الأرجوانية، وسيقانها الخشبية، وأوراقها رماديّة اللون، وينتشر على سطحها الزغب، وتُطلق عليها عدد من المسميات، ومنها؛ العيزفان، ولسان الإيل، والفاقس، والسالمية، والناعمة، وحكيم الحديقة وغيرها من المسميات الاخري، توجد الميرمية في أماكن كثيرة في دول البحر الأبيض المتوسط، مثل؛ لبنان، وسوريا، وفلسطين وأيضا في الكثير من الدول الاخري.

تحتوي الميرمية على الدهون، والدهون المشبعة، والألياف، والكربوهيدرات، والمغنيسيوم، والزنك، والنحاس، والبروتينات، والزيوت الطيارة مثل، مركبات الثيوجين، والبورنيول، والوسينيول، والوباينين، والفلافونيدات، والأحماض الفينولية، والمواد العفصية، وحموض التنيك.

فوائد الميرمية :

  • تدخل في علاج أمراض الجهاز التنفسي؛ كالسعال، والرشح، والربو، ومشاكل الرئتين، والتهابات الحنجرة، والحساسية.
  • تؤدي إلي من تقرّحات الفم ونزيف اللثة؛ وذلك نظرا لاحتوائها على مواد مطهّرة وقابضة.
  • تعمل على مكافحة مشاكل الجهاز الهضمي، وأيضا إفرازات المعدة الزائدة.
  • تعمل على التقليل من التعرق، كما تخلص من التعب والإرهاق.
  • تفيد في حالات الإسهال.
  • تعالج ألم البطن والمغص، كما تُسكّن آلام الدورة الشهرية لدى الإناث.
  • تخفف من الهبات الساخنة، التي تعاني منها النساء في سن اليأس.
  • تنشط الدورة الدموية في الجسم، وتقلل من نسبة السكر في الدم.
  • تعزز دور الجهاز العصبي.
  • تعمل على تقوية الذاكرة، وتكافح النسيان.
  • تطرد الغازات؛ وذلك نظرا لاحتوائها على مركب ( الثوجون) .
  • تخلص من التشنجات العضلية المختلفة.
  • تقضي على الجراثيم والميكروبات.
  • تعمل على تبييض الأسنان، حيث تدخل في العديد من معاجين الأسنان.
  • تعالج الالتهابات الجلدية المختلفة.
  • تخلص من الأرق. تكافح السرطانات باختلاف أنواعها.
  • تعالج مشاكل الشعر المختلفة، مثل؛ تساقط الشعر، وجفافه.

فوائد الميرمية للتنحيف :

تعمل على اذابة الدهون المتراكمة في أجزاء الجسم المختلفة ؛ وذلك لفعاليتها في زيادة عمليات الأيض، وحرق الدهون؛ لوجود مادة السمسمين فيها.

تعمل على تقليل احتياج الجسم للطعام وتقليل اشهية حيث أنها تُشعر الجسم بامتلاء المعدة.

تُسهم في الحصول على بطن مستوية؛ لاحتوائها على حمض الفوليك؛ الذي يدر البول، ويُخلّص الجسم من السوائل والسموم المحتبسة فيه، والتي بدورها تساعد على انتفاخ البطن.

كيفية تحضيرها :

يمكن تحضير الميرمية عن طريق إحضار كوب من الماء المغلي، وإضافة مقدار ملعقة واحدة من الميرمية إليه، وتركه مدّة خمس عشرة دقيقة وتغطيته، ومن ثم شربه، ويمكن إضافة بعض قطرات من الليمون إليه، ويتم تناول الميرميّة ثلاث مرات يومياً قبل الوجبات الرئيسية؛ وذلك للحصول على أفضل النتائج.

طرق التنحيف المعروفة :

  • ممارسة التمارين الرياضية التي تُسهم بحرق الدهون.
  • تناول الوجبات الرئيسية الثلاث، والتقليل من كمية الطعام المتناول تدريجياً، وعدم إهمال وجبة الإفطار.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة والسناكات؛ وذلك لاحتوائها علي كميّات كبيرة من الدهون.
  • شرب كميات كثيرة من الماء.
  • تناول المشروبات الساخنة؛ كالميرمية، والنعناع وغيرها من الأعشاب التي تسهم في التنحيف، وتعمل على التقليل من الوزن.

كيف أستخدم الميرمية للتنحيف…….؟

استُخدمت الميرمية في الطب منذ العصور القديمة، ويُعتقَد بأنّ الزيوت التي يتم استخلاصها منها تساعد على الوقاية من السمنة، حيث أشارت إحدى الدراسات أنّ زيت الميرمية يعمل على حماية الجسم من الإجهاد التأكسدي (بالإنجليزية: Oxidative stress)، والذي قد يسبّب العديد من الأمراض كالسمنة (بالإنجليزية: Obesity)، والسكري، وقد يؤدّي إلى إضعاف جهاز المناعة.[٢]

فوائد الميرمية :

تحتوي الميرمية على العديد من المركبات المفيدة للصحة، وبالرغم من أنّه لا داعي للحاجة إلى المزيد من الأبحاث والدراسات لإثبات فعالية هذه المركبات، إلا أنّ الميرمية أثّرت بشكل إيجابيّ في صحّة الإنسان، ومن هذه التأثيرات الإيجابيّة:[١] مقاومة الالتهابات: تحتوي الميرميّة على العديد من المركبات المضادّة للالتهابات (بالإنجليزية: Anti-inflammatory) ومضادّات الأكسدة، ومنها: اليوكالِيبْتول (بالإنجليزية: 1,8-Cineole)، والكافور (بالإنجليزية: Camphor)، والبورنيول (بالإنجليزية: Borneol)، وأسيتات البورنيل (بالإنجليزية: Bornyl acetate)، بالإضافة إلى الكامفين (بالإنجليزية: Camphene)، وقد وجدت إحدى الدّراسات أنّ بعض هذه المركّبات تؤثّر في استجابة الخلايا اللّيفيّة اللّثويّة (بالإنجليزية: Gingival fibroblasts)، وهي إحدى أنواع الخلايا الموجودة في نسيج اللثة الضامّ، حيث تساعد هذه المركّبات الموجودة في الميرميّة على الحدّ من حدوث الالتهابات في هذا النّوع من الأنسجة.

تنصح الدّراسات الحديثة باستخدام الميرميّة للمحافظة على صحّة الأسنان، وذلك نظرا لما لها من خصائص تمتلكها تكون مضادة للاتهابات :

  1. الوقاية من السرطان: يحتوي زيت الميرميّة على مركب المونوتيربين (بالإنجليزية: Monoterpenes)، والذي يُعتقدُ أنّه يساهم بشكلٍ فعّال في حماية الجسم ضدّ الطّفرات النّاتجة عن التعرّض للأشعّة فوق البنفسجيّة.
  2. تحسين وظائف الدّماغ والذاكرة: تتميّز الميرميّة بخصائصها العلاجيّة المميّزة، وقد تمّ استخدامها منذ العصور الوسطى في الوقاية من مرض الطاعون (بالإنجليزية: Plague)، وتشير الأبحاث إلى دور عشبة الميرمية في تحسين الذاكرة، والمحافظة على صحّة الدماغ، وتجدر الإشارة إلى أنّ الميرميّة تثبّط تكسّر النّاقل العصبيّ أسيتيل كولين (بالإنجليزية: Acetylcholine) الموجود في الدّماغ، والذي يرتبط انخفاضه بمرض الزهايمر، ممّا يُحسّن من وظائف الدماغ ويُعزِّز الذاكرة، كما وجدت إحدى الدراسات أنّ مستخلصات عشبة الميرميّة حسَّنت بشكلٍ واضح من وظائف الدماغ لدى مرضى الزهايمر الذين تُعدّ حالاتهم بسيطةً أو معتدلةً.
  3. تقليل مستوى الجلوكوز والكولسترول في الدم: تشير الدراسات إلى أنّ أوراق الميرمية قد تمتلك تأثيراً خافضاً للسكر (بالإنجليزية: Anti-hyperglycemic)، والدهون في الدّم لدى المرضى المصابين بالنوع الثاني من السكري، والذين يعانون من فَرْط شَحميَّات الدم (بالإنجليزية: Hyperlipidemia)، فقد أظهرت إحدى الدراسات أنّ استخدام مستخلصات أوراق الميرميّة لمدّة ثلاثة أشهر يسبّب انخفاضاً في قراءات كلٍّ من السكر الصياميّ (بالإنجليزية: Fasting glucose)، ومتوسط مستوى الجلوكوز في الدم، والكولسترول الكلّي (بالإنجليزية: Total cholesterol)، والدهون الثلاثية (بالإنجليزية: Triglycerides)، والكولسترول الضارّ (بالإنجليزية: LDL)، وارتفاعاً في مستوى الكولسترول النّافع (بالإنجليزية: HDL)، كما وجدت دراسة أخرى انخفاضاً واضحاً في مستوى السكّر بعد ساعتين من الصّيام لدى مرضى النوع الثاني من السكري الذين تناولوا الميرميّة.

القيمة الغذائية للميرمية :

تعد الميرمية غنية بالعناصر الغذائية والفيتامينات وهو ما يميزها ، حيث يتم عادة استهلاك كميّات قليلة من الميرمية، وعليه فإنّ الكمية التي تزوّدنا بها من السعرات الحرارية، والكربوهيدرات، والبروتين، والألياف تُعد قليلة أيضاً.

الجرعة الآمنة والتحذيرات تُعدّ عشبة الميرميّة آمنة بشكلها الطبيعيّ لمعظم الناس، ولكن لا ينصح باستهلاك أكثر من 4-6 غرامات من هذه العشبة في اليوم، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض الناس قد يعانون من حساسية تجاه عشبة الميرمية، أمّا زيت الميرمية، فلا يُنصح باستخدام تراكيزه التي تتجاوز 200 نانولتر/مل، وذلك لأنّها قد تسبّب تسمّم الكبد (بالإنجليزية: Hepatotoxicity).[١][٣] وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك بعض المحاذير بخصوص استخدام عشبة الميرمية،

ونذكر منها ما يلي:

استخدام الميرمية أثناء فترة الحمل والرضاعة: تُعدّ الميرميّة غير آمنة خلال فترة الحمل، وذلك لأنّ بعض أنواعها تحتوي على مركب يسمّى ثوجون (بالإنجليزية: Thujone)، الذي يسبّب نزول الدورة الشهريّة، وقد يؤدي إلى الإجهاض (بالإنجليزية: Miscarriage)، كما أنّ هناك بعض الأدلّة التي تشير إلى أنّ مركب الثوجون قد يقلّل من إنتاج الحليب لدى المرأة المرضع، ولذلك يُنصح بتجنّبه خلال هذه الفترة.

السكري:

عشبة الميرمية قد تسبب انخفاضاً في سكر الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من السكري، ولذلك يجب على الأشخاص الذين يستعملون الميرمية ويتناولون الأدوية المخفّضة لسكر الدم الانتباه إلى مستويات السكر لديهم، والرجوع إلي الطبيب في حال انخفاضه.

8 أطعمة تسبب هشاشة العظام

  • فوائد واضرار المراميه للتخسيس
  • الميرمية لحرق الدهون
  • الميرمية قبل النوم
  • الزنجبيل والميرمية للتنحيف
  • تجربتي مع الميرمية للتنحيف
  • فوائد شرب الميرمية على الريق
  • تجارب الميرمية للتنحيف
  • الميرمية للتنحيف البطن

About the author

kamal

Add Comment

Click here to post a comment

التخطي إلى شريط الأدوات